جاري التنوير...

19 نوفمبر، 2020

مواقع توهم الضحايا ببيع بيانات الأفراد بـ3.6 درهم

مواقع توهم الضحايا ببيع بيانات الأفراد بـ3.6 درهم

  لقراءة المقال كاملا: الرؤية

 

نسخ جهات الاتصال

وذكر مستشار أمن معلومات وخبير تحليل وتطوير أداء الأفراد سامي عبدالنور أن لهذه المواقع محركاً خاصاً بالبحث عن الأشخاص، وبمسمى آخر هي دليل هاتف إلكتروني تم تطويره بعد أن كان ورقياً تجده عند كل هاتف عمومي وكذلك في الفنادق مثلاً، وتستطيع أن تدرج رقمك فيه بمبلغ رمزي، ويوجد دليلان، دليل فردي، ودليل الشركات.

سامي عبد النور.

وأوضح أن ذلك كان قبل وصول غوغل إلى ما هو عليه الآن، فبناء عليه تطور الأمر إلى أن يكون عبر تطبيقات تعمل بتقنية متقدمة، ليس بالتسجيل، بل بنسخ جهات الاتصال لدى جميع من ينزل التطبيق ووضع أسمائهم وأمثلة على هذه التطبيقات هي real caller و«دليلي».

وأوضح أنه عندما يقوم الشخص بتنزيل مثل هذه التطبيقات تأخذ جميع جهات الاتصال الخاصة به، ومن ثم تأخذ الأسماء المسجلة وتضعه في التطبيق، وكذلك بقية البيانات الأخرى.

جمع المعلومات

وبين عبدالنور أن أغلب الأشخاص يحمّلون هذه التطبيقات للتعرف على من يتصل بهم قبل التحدث إليه، وكذلك الوصول إلى أرقام أشخاص معينين، وهذه هي الطريقة التي تجمع بها هذه التطبيقات الأسماء والبيانات وكذلك تقوم بشراء بيانات تبيعها الشركات، حيث تقوم بعض الشركات ببيع بيانات عملائها بمقابل مادي.

وقال: يوجد في سوق التطبيقات الآن تطبيقات دليل شخصية وتطبيقات دليل احترافية مهنية للبحث عن تفاصيل عمل الأشخاص.

وفيما يتعلق بالمواقع وليست التطبيقات أردف: لا أنصح بها إن كنت ترغب بالاشتراك في خدمة معينة فاستخدم خدمات معروفة وقوية، إذ إن هذه المواقع ليست قوية البتة ولا تستحق الإنفاق فيها، كما وربما توجد مواقع محتالة.

وبسؤالنا عن كيفية حماية بيانات الأشخاص قال: لا تقم بمشاركة بياناتك أكثر من اللازم مع الشركات، لكي تتفادى بيعها، متسائلاً ألم تفكر يوماً لماذا شركات العقار تتصل بك بكثرة؟ مبيناً أن السبب وراء ذلك هو أن الشخص قام بتسجيل بياناته لدى إحداها وقامت ببيعها للجهات الأخرى، لذلك الخطوة الأولى هي عدم التسجيل في المواقع بشكل عشوائي، والخطوة الثانية عدم منحها بيانات أكثر مما يجب.

Posted in المركز الإعلامي

اترك رد