جاري التنوير...

15 ديسمبر، 2020

التنمر الافتراضي يتنامى..ومنصات العلم تنشد الحماية

التنمر الافتراضي يتنامى..ومنصات العلم تنشد الحماية

الخليج – محمد ابراهيم

 

جوانب أكثر خطورة
ولم تكن مخاطر التنمر الرقمي بالشكل المطروح لتلخص جميع جوانب الظاهرة، ولكن شرح عبد النور سامي مستشار أمن المعلومات وخبير تحليل وتطوير أداء الأفراد، أبعاداً جديدة أكثر عمقاً، وأعظم أثراً وخطراً على الأطفال خارج نطاق منصات التعليم؛ إذ حذر من البرمجيات الخبيثة التي تجد طريقها إلى أجهزة الأطفال من خلال الألعاب الإلكترونية، والإعلانات التي تكون في مقاطع الفيديو، وبالأخص مواقع الأفلام والأنمي الياباني الشهيرة، ومنتديات التواصل بين جماهير الألعاب ومحبيها مثل Discord وTwitch.
وأكد أن المخاطر التي تهدد أمن الأطفال، لا تقتصر على حالات التنمر الافتراضي في المجتمع التعليمي فحسب؛ بل إن الاستخدام غير الواعي والأمية الرقمية يشكلان خطورة أكبر على الأطفال، لاسيما أن معدلات استخدام الإنترنت تتزايد في المنازل بحكم نوعية التعليم المطروحة (الهجين أو عن بعد) التي تحتضن أكثر من 85% من المتعلمين حالياً، ويقابل ذلك تزايد في حالات التنمر بحق الأطفال عبر الإنترنت على المستوى العالمي.
ضرورة ماسة
وأشار إلى الضرورة الماسة لتعليم الآباء والأطفال سبل الحماية من المخاطر التي تستهدف مستقبل الأجيال، من خلال الاستعانة ببرامج الوقاية والحماية التي تتصدى لطرق الاحتيال الرائجة على الأطفال، لاسيما تلك التي تخدع الطفل وتركز على استمالته، وانتحال شخصية أحد أقربائه أو أصدقائه في المدرسة. ونصح الوالدين بمنح الأبناء فرصة الحديث، والاستماع إليهم في حال وجود أي خطب ما، وعدم توبيخهم؛ بل منحهم الأمان أولاً، وفي حالات الخروق الإلكترونية يمكن التقدم بطلب عبر منصة ecrime التي أطلقتها شرطة دبي، مع ضرورة حماية الهاتف الذكي، وتطبيق الخصوصية عليه، وكذلك الحسابات الشخصية، وتفعيل إعدادات الرقابة الأبوية في جميع الأنظمة.

Posted in المركز الإعلامي

اترك رد