الأستاذ حسين آل مهدي
محامي متدرب
ضرورة عملية

الخصوصية الأمنية في منصات التواصل الإلكتروني التي استطاعت أن تضيء كثيرا من الجوانب المظلمة في التعامل مع وسائل التواصل
كنا في حاجة إلى هذه الحزمة من المعارف والمعلومات التطبيقية لما لها من أهمية في حياتنا اليومية على المستوى الشخصي والمهني والأسري. فموضوع التصدي للمشكلات والجرائم الإلكترونية ليس ترفا معرفيا بل ضرورة عملية تحتمها الأخطار المحيطة بنا وبأبنائنا وبمجتمعنا وأمنه الاقتصادي والإجتماعي والأخلاقي. وكل التقدير للأستاذ عبد النور سامي ولمركز جمعة الماجد للثقافة والتراث